إقتصاد وإستثمار

أزمة الديون تتفاقم.. تجاوزت الحكومة وبدأت تحاصر الأسر الأميركية

أردني – واصل الأميركيون زيادة ديونهم في نهاية العام الماضي، وارتفعت أرصدة بطاقات الائتمان الخاصة بهم بمعدلات قياسية، وفقًا للبيانات الصادرة عن بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك بشأن الديون والائتمان الأُسري.

وفق البيانات، فقد وصل إجمالي ديون الأسر الأميركية إلى مستوى قياسي بلغ 16.9 تريليون دولار خلال الربع الرابع، بزيادة قدرها 394 مليار دولار بما يعادل زيادة نسبتها 2.4% عن فترة الثلاثة أشهر السابقة. وبينما تعود حصة الأسد من الدين إلى الرهون العقارية، أظهر التقرير أن أرصدة بطاقات الائتمان لا تتضخم عند مستويات قياسية فحسب، بل إن حالات التأخر في السداد آخذة في الارتفاع أيضًا.

وقد زادت أرصدة بطاقات الائتمان بنحو 6.6% لتصل إلى 986 مليار دولار خلال الربع الأخير من 2022، وهو أعلى نمو فصلي على الإطلاق. كما نمت أرصدة بطاقات الائتمان بنسبة 15.2% خلال العام الماضي مقارنة بأرقام 2021، حسب تقرير نشرته شبكة “CNN” الأميركية واطلعت عليه “العربية.نت”.

وقام مجلس الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة بشكل كبير خلال الأشهر الـ 11 الماضية في محاولة لمكافحة التضخم المرتفع. وقد أثر ارتفاع أسعار الفائدة على قطاع الإسكان، وخلال الربع الأخير من العام الماضي، انخفضت منشآت الرهن العقاري إلى مستويات 2019.

فيما ساعد سوق العمل القوية تاريخيًا في الحفاظ على إنفاق المستهلكين. ومع ذلك، فإنهم يفعلون ذلك في بيئة تشهد تضخماً مرتفعاً تاريخياً وأسعار فائدة مرتفعة.

ويواجه مقترضو بطاقات الائتمان مشكلة ثلاثية. وكان مكتب الموازنة في الكونغرس، قد قدر أن الولايات المتحدة مهددة بالتخلف عن سداد التزامات الديون بحلول يوليو المقبل، إذا فشل المشرعون في حلحلة الجمود ورفع حد الاقتراض الفيدرالي. جاءت توقعات المكتب غير الحزبي الذي يقدم توصيات للكونغرس في وقت يهدد فيه الجمهوريون بعدم الموافقة على رفع الحد الائتماني الفيدرالي إذا لم يوافق الديمقراطيون أولا على إجراء تخفيضات مستقبلية كبيرة في الموازنة.

يقول كبير محللي الصناعة في “بنكريت”، تيد روسمان: “إنها مشكلة ثلاثية لمقترضي بطاقات الائتمان.. الأرصدة ترتفع، ومعدلات الفائدة مرتفعة، والمزيد من الناس يحملون ديونًا لبطاقات الائتمان”.

وفي بيئة التضخم وأسعار الفائدة المرتفعة، يواجه الأميركيون المزيد من المشاكل في الوفاء بالتزامات السداد. وقد زادت حصة الديون الحالية المتأخرة في جميع أنواع الديون تقريبًا، حيث أظهرت بطاقات الائتمان وقروض السيارات معدلات شفافية تأخير في السداد تبلغ 0.6 و0.4 نقطة مئوية، على التوالي.

في نهاية عام 2022، كان هناك 18.3 مليون مقترض متأخرين عن استخدام بطاقات الائتمان، مقارنة بـ 15.8 مليون بنهاية عام 2019.

ويرى باحثو بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك، أن المقترضين الأصغر سنًا على وجه الخصوص، ممن هم في العشرينات والثلاثينات من العمر، يكافحون من أجل سداد مدفوعات قروض السيارات وبطاقات الائتمان.

الفائدة المرتفعة تختبر قدرات المقترضين

في حين أن إجمالي مستويات التأخر في السداد لا تزال أقل مما شوهد قبل انتشار الوباء – فقد كان 2.5% من الديون المستحقة في مرحلة ما من التأخر في السداد اعتبارًا من ديسمبر، مقابل 4.7% في نهاية عام 2019. لكن الباحثين في الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك أكدوا أن هذه البيئة تثير القلق.

ويرى مستشار الأبحاث الاقتصادية في بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك، ويلبرت فان دير كلاو، أنه “على الرغم من أن معدلات البطالة المنخفضة تاريخيًا قد حافظت على القوة المالية للمستهلكين بشكل عام، إلا أن الأسعار المرتفعة بشكل عنيد وارتفاع أسعار الفائدة قد يكون بمثابة اختبار لقدرة بعض المقترضين على سداد ديونهم”.

وأشار الباحثون إلى أنه إذا كان هناك تدهور في سوق العمل، فسيكون ذلك مقلقًا بالنسبة لديون المستهلكين ومستويات التعثر في السداد. وأضافوا: “في حين أن حالات التأخر في السداد على مستوى الأفراد مرتفعة، فإننا لا نتوقع ضغوطًا واسعة النطاق على محافظ المقرضين حيث تظل حالات التأخر في السداد المرجحة عند مستويات ما قبل الجائحة أو أقل منها.. ولكن، على المستوى الشخصي، هذه الضائقة المالية حقيقية، وستؤثر العلامات المتأخرة في وصولهم إلى الائتمان لسنوات قادمة”.

ولفتوا، إلى أن إنهاء التحمل على سداد قرض الطالب الفيدرالي الحالي لا يمكن أن يؤدي فقط إلى زيادة التأخر في سداد قروض التعليم بل يمتد أيضًا إلى بطاقات الائتمان وقروض السيارات أيضًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى