رياضة

إنريكي ومبابي.. رسائل مفخخة تثلج صدر الريال

أردني – يعيش كيليان مبابي نجم باريس سان جيرمان وسط ضغوط وتقلبات عديدة قد تعجل بتحقيق حلمه الأكبر.

ويترقب كثيرون الصفقة الحلم بانتقال مبابي إلى صفوف ريال مدريد مجانا في ظل انتهاء تعاقده بنهاية في يونيو/حزيران 2024.

ويحق للنجم الفرنسي التوقيع لأي نادٍ آخر في يناير/كانون الثاني المقبل وفقا للوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم بشأن انتقالات اللاعبين.

ورغم بيان ريال مدريد قبل أيام قليلة الذي ينفي تفاوضه مع مبابي فإن لويس إنريكي مدرب بي إس جي قد يسرع الصفقة.

تهميش فني

نقلت تقارير صحفية عديدة أن مبابي مستاء من خطط إنريكي التي تهمش وجوده نسبيا ولا تسلط الأضواء عليه.

وذكرت صحيفة ليكيب أن المدرب الإسباني بنى جبهة يمنى قوية بين عثمان ديمبلي وأشرف حكيمي بينما لا يجد مبابي الدعم الكافي في اليسار.

ورغم ذلك فإن مبابي (24 عاما) يبقى السلاح الأقوى والأبرز لسان جيرمان بتسجيله 15 هدفا في 15 مباراة هذا الموسم.

خدش كبرياء

ووسط نشوته بتسجيل ثلاثية في مرمى ريمس ببطولة الدوري خرج إنريكي ليخدش كبرياء الهداف التاريخي لسان جيرمان.

واتهم إنريكي نجم الفريق الأول بالتقصير الفني ووبخه في وسائل الإعلام لعدم أداء كامل المهام المطلوبة منه في المباراة.

وقال المدرب الإسباني: “لقد سجل ثلاثية لكنني لست سعيدا بأداء مبابي في المباراة لأن هناك تعليمات لم ينفذها”.

كلمات لويس إنريكي تعد الحلقة الثانية في خدش الكبرياء بعد تعنت ناصر الخليفي رئيس النادي ضد مبابي في الصيف.

وأمهل الخليفي المهاجم الفرنسي فترة زمنية لتجديد عقده أو عرضه للبيع ووصل الأمر لاستبعاده من الجولة الصيفية.

لكن بقي الوضع كما هو واستمر مبابي في حديقة الأمراء وذاب الجليد بينه والخليفي لكن مصيره ما يزال معلقا حتى إشعار آخر.

حلم مهدد

عاش كيليان مبابي لحظات محبطة خلال الحفل الأخير للكرة الذهبية وهو يرى زميله السابق ليونيل ميسي يفوز بالجائزة المرموقة للمرة الثامنة في مسيرته.

أقيم الحفل في باريس لكن مبابي اكتفى بالتصفيق فقط للفائزين بالجوائز المختلفة وعينه كلها حسرة على تكريم مشابه حيث حل ثالثا خلف ميسي وإرلينج هالاند.

ويدرك كيليان أنه لتحقيق حلم الفوز بالكرة الذهبية في 2024 فإن أمامه اختبارين حاسمين هما بطولة يورو 2024 مع الديوك ولقب دوري أبطال أوروبا مع العملاق الباريسي.

لكن سان جيرمان تخبط بقوة في مسيرته بمجموعة الموت حيث فاز في مباراتين على ملعبه أمام دورتموند وميلان مقابل خسارتين خارج ملعبه أمام نيوكاسل يونايتد وميلان.

وما زاد الطين بلة تصريح لويس إنريكي بأن كل السيناريوهات واردة في مجموعة الموت وأن باريس قد يودع مبكرا مما يعني إفساد حلم الكرة الذهبية لمبابي.

ووفقا لكل هذه الاعتبارات ربما يدفع إنريكي بخططه الفنية وخياراته ورسائله المفخخة مبابي لعدم تجديد عقده، ويسرع في الوقت نفسه خطوة انتقال اللاعب إلى ريال مدريد خلال أشهر قليلة… وتبقى كل الاحتمالات واردة!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى