عربي ودوليفرعي

الأمم المتحدة ترفض أن تكون طرفا بممرات الاحتلال الآمنة بغزة

أردني – شدد منسق الإغاثة في حالات الطوارئ في الأمم المتحدة، مارتن غريفيث، على أن”الأمم المتحدة لا يمكن أن تكون جزءاً من اقتراح أحادي الجانب لدفع مئات الآلاف من المدنيين اليائسين في غزة إلى ما يسمى بالمناطق الآمنة”.

وكان جيش الاحتلال، اقترح ممرات يسلكها سكان غزة المتوجهين عنوة إلى الجنوب، حيث قالت الأمم المتحدة، إن أكثر من 50 ألف شخص فروا الخميس من المناطق الواقعة شمال وادي غزة جنوباً عبر “ممر” فتحه الجيش الإسرائيلي.

ولليوم السادس على التوالي، فتح جيش الاحتلال الإسرائيلي ممراً على طول شريان المرور الرئيسي، طريق صلاح الدين بين الساعة 9:00 صباحاً والساعة 4:00 مساءً.

ويكافح مئات الآلاف من الأشخاص المتبقين في الشمال لتأمين الحد الأدنى من كميات المياه والغذاء للبقاء على قيد الحياة، حيث أغلقت جميع آبار المياه البلدية مرة أخرى بسبب نقص الوقود، مما أدى إلى توقف إمدادات المياه للاستخدامات المنزلية غير الصالحة للشرب.

وخلال 24 ساعة الماضية، استشهد 243 فلسطينياً نتيجة العدوان الإسرائيلي على غزة، من بينها غارة جوية أصابت مبنى سكنياً في مدينة غزة وأخرى على منزل في مخيم جباليا للاجئين، بالإضافة إلى غارة على مبنى في شرق خان يونس.

إلى ذلك، قال تقرير أممي نقلاً عن وزارة الصحة في غزة، إن عدد الشهداء منذ السابع من الشهر الماضي، بلغ 10818 شهيداً، 68 بالمئة منهم من الأطفال والنساء، كما تم الإبلاغ عن فقدان 2650 آخرين، من بينهم 1400 طفل، قد يكونوا محاصرين أو ميتين تحت الأنقاض، بينما بلغ عدد الجرحى 26905 معظمهم من النساء والأطفال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى