محليات

التجهيز لعودة الحركة على طريق “الجعيدية” في جرش بعد إغلاق استمر 31 عاما

أردني – بعد 31 عاما على إغلاق طريق جرش بمنطقة الجعيدية، وتحويل السير بشكل كلي الى طريق بديل، بدأ العد التنازلي لعودة الحياة في هذا الجزء من الشريان الحيوي بالمنطقة الواقعة على أول الطريق عند التوجه من العاصمة الى محافظات الشمال.

أغلق هذا الجزء من الطريق عام 1992، عقب موسم أمطار استثنائي، تسبب بحدوث انزلاق كبير في الشارع والتلال المحاذية له، فتم تحويل السير الى طريق بديل أقيم على عجل لضمان استمرار حركة السير مع الحفاظ على سلامة مستخدمي الطريق.

منطقة الجعيدية واحدة من 7 مواقع على طريق عمان – جرش صنفتها وزارة الأشغال كبؤر ساخنة تعاني من الانزلاق والانهيارات نظرا لطبيعة الطبقات الصخرية على طول الطريق.

وشهدت منطقة “الجعيدية” في تلك الفترة 3 انزلاقات رئيسية، بحيث يمتد الانزلاق الأول على مسافة 200 متر، والانزلاق الثاني على مسافة 100 متر تقريباً بمحاذاة الطريق من الجهة الشرقية، والانزلاق الثالث بالقرب من جسر سلحوب.

المعالجات الجذرية غابت عن الموقع منذ العام 1992 حتى ألِف الناس “التحويلة المؤقتة” وباتت هي الطريق الأصيل، حتى نهاية العام الماضي عندما أطلق وزير الأشغال المهندس ماهر أبو السمن مشروع الصيانة الشاملة لطريق عمان – جرش، بما في ذلك معالجة مواقع الانزلاقات، حيث تابع المشروع بشكل حثيث.

ومن المنتظر أن تنهي وزارة الأشغال، العمل في مشروع معالجة انزلاق المنطقة خلال الأيام المقبلة، بحيث تعود حركة السير كما كانت عند إنشاء الطريق في ثمانينات القرن الماضي، وقبل حدوث الانهيارات عام 1992.

الناطق الإعلامي باسم وزارة الأشغال العامة والإسكان عمر المحارمة، قال خلال في حديثه لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، إن معالجة آثار الانزلاقات الحاصلة بمنطقة الجعيدية، شملت إزالة الكتل الصخرية المنهارة وإعادة تشكيل المنطقة على شكل بسطات وإعادة إنشاء الطريق ضمن المنطقة المتضررة.

وأضاف أن معالجة الانزلاقات، تطلبت إزالة كتلة الانزلاق بالكامل وتشكيل المنطقة العلوية لجوانب الطريق على شكل مصاطب بما يوفر ميول قطع آمنه ويزيل الخطر.

وأوضح أنه تم تنفيذ أعمال حفريات عامة لمناطق الانزلاق وإنهائها على شكل بسطات حسب المناسيب والأبعاد والميول المبينة في مخططات المشروع والموضوعة بعد استشارات فنية وهندسية من خبراء في هذا المجال، وبعد دراسات علمية ومخبرية تراعي الطبيعة الطبوغرافية والجيولوجية للمنطقة.

وقال إنه تم إعادة إنشاء طبقات الطريق في المناطق المتضررة نتيجة الانزلاق وتنفيذ أعمال جدران حجرية وتخطيط الطرق والعاكسات والإشارات وجميع الأعمال اللازمة لمعالجة مناطق الانزلاق وتعزيزه بعناصر السلامة العامة والعديد من الأعمال اللازمة وفق أعلى المعايير الهندسية المتبعة عالميا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى