رئيسيمحليات

الحكومة الفلسطينية تتسلم قافلة مساعدات الإغاثة الأردنية

أردني – أعلنت الحكومة الفلسطينية عن تسلمها، اليوم الأحد، قافلة مساعدات الإغاثة الأردنية، وهي عبارة عن شاحنات محملة بالقمح، على أن يتبعها تسيير قافلات شاحنات محملة بالحبوب والأدوية فور الانتهاء من الترتيبات اللوجستية ذات الصلة بعملية التوريد.

وبتوجيهات ملكية سامية، وتنفيذاً لقرار مجلس الوزراء بتخصيص 45 ألف طن من القمح والحبوب للأهل في الضفة الغربية، سير الأردن، الخميس، 10 شاحنات من القمح إلى الأهل في الضفة الغربية عبرت جسر الملك حسين.

وأعلن وزير الصناعة والتجارة والتموين يوسف الشمالي خلال مؤتمر صحفي عقد في قاعة اجتماعات جسر الملك حسين، بحضور وزير الاتصال الحكومي الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور مهند المبيضين، أنه سيكون هناك جسر بشكل يومي نحتاج فيه إلى ألف شاحنة لتوصيل 30 ألف طن من القمح و15 ألف طن من الحبوب للأشقاء في الضفة الغربية.

وأضاف الشمالي أن الأردن يعد أول دولة تقوم بدعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) بمبلغ 3 ملايين دينار لتواصل القيام بدورها في دعم أهالي قطاع غزة، إضافة إلى تسيير 6 شاحنات من الأدوية للضفة الغربية الأسبوع الماضي، وإنزال المساعدات الطبية والدوائية مرتين للمستشفى الميداني الأردني في غزة تحت إشراف مباشر من جلالة الملك عبدالله الثاني، إلى جانب إرسال 4 طائرات مساعدات إغاثية عاجلة إلى مطار العريش بمصر، ليتم إيصالها للمستشفيات في القطاع، من خلال الأونروا.

وأعرب وزير الاقتصاد الوطني الفلسطيني، خالد عسيلي، خلال مراسم استلام شاحنات القمح بحضور سفير المملكة الأردنية الهاشمية لدى دولة فلسطين عصام البدور، باسم فلسطين رئيسا وحكومة وشعبا، عن شكره وتقديره للمملكة ملكا وحكومة وشعبا، على دعمها الدائم والمستمر لأبناء الشعب الفلسطيني في مختلف المجالات.

وثمّن الجهود الكبيرة التي يبذلها جلالة الملك لوقف العدوان الإسرائيلي والإبادة الجماعية التي تنفذها دولة الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وما تمارسه من عقوبات جماعية تعسفية في الضفة الغربية، التي تطال مختلف مناحي الحياة.

وأشار إلى أن كمية القمح سيتم طحنها ومن ثم توزيع أكياس الطحين (وزن 50 كيلوغراما) على الفئات المستهدفة وفق آلية تحددها الحكومة.

بدوره، قال السفير البدور: “نستقبل اليوم القافلة الأولى من المكرمة الأردنية من جلالة الملك عبدالله الثاني، لمساعدة الشعب الفلسطيني بالتنسيق مع وزارة الاقتصاد الوطني”.

وأضاف: “القافلة جزء من 45 ألف طن من الحبوب والقمح، وسنستمر في تقديم المساعدات بناءً على توجيهات صاحب الجلالة، وهذا واجب علينا، في ظل الظروف التي يعيشها الشعب الفلسطيني”، لافتا إلى أن “مساعدات طبية وأجهزة وأدوية طبية سبقت هذه القافلة، وسيتم الاستمرار في تقديم المساعدات إلى أهلنا في قطاع غزة والضفة الغربية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى