عربي ودولي

الخارجية المصرية: الحديث عن الوضع السياسي في غزة “سابق لأوانه”

أردني – قال وزير الخارجية المصري سامح شكري في واشنطن الخميس، إن مصر تريد أن ترى السلطة الفلسطينية تحكم قطاع غزة، لكن من السابق لأوانه بحث تفاصيل ترتيبات مستقبل القطاع، وذلك قبل اجتماع الجمعة، بين كبار دبلوماسيي الدول العربية ووزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن.

وقال شكري، مكررا دعوات من زعماء عرب إلى وقف فوري لإطلاق النار، إن حكم غزة أمر بيد الشعب الفلسطيني.

وأوضح شكري خلال فعالية في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن، أن السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية هما الممثلان الشرعيان للشعب الفلسطيني و”ينبغي منحهما القدرة على حكم الضفة الغربية وغزة”.

وتابع أن من السابق لأوانه بحث التفاصيل المتعلقة بحكم غزة في المستقبل لأن نتيجة الحملة العسكرية الإسرائيلية غير واضحة.

وأضاف شكري “أعتقد أن علينا الانتظار ورؤية عواقب هذه العملية العسكرية والظروف في غزة ثم المضي قدما لتناول العلاقات السياسية”.

وقال إن الرد المناسب من المجتمع الدولي سيكون الدعوة أولا إلى وقف أعمال العنف ثم السعي إلى حل الصراع سياسيا، وذلك في انتقاد غير مباشر لرفض واشنطن للدعوات المطالبة بوقف إطلاق النار.

وأضاف “كنت أود أن أرى وقفا لإطلاق النار أمس، بل قبل 60 يوما في الواقع”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى