مقالات

الصراعات الإقليمية والسلع الأولية عالميا

د. رعد محمود التل

تشير تقارير البنك الدولي بأن أسواق السلع الأولية العالمية في حالة من عدم اليقين نتيجة للصراعات والأحداث الجيوسياسية في مناطق متعددة. حيث تؤكد تلك التقارير بأن الوضع الاقتصادي العالمي، على الرغم من تحسنه عن السنوات السابقة، يواجه تحديات جديدة قد تؤدي إلى تقلبات كبيرة في أسعار النفط والسلع الأولية.

تحلل التقارير التأثير المحتمل للصراعات الإقليمية على أسواق السلع الأولية وتوضح ضرورة احتواء هذه التأثيرات وتقليلها. وفقًا لتوقعات البنك الدولي، قد تشهد أسعار النفط تقلبات خلال الربع الحالي مع احتمال تراجعها في السنوات القادمة نتيجة لتباطؤ النمو الاقتصادي العالمي.

أما بالنسبة للسلع الأولية الأخرى، فمن المتوقع أن تنخفض أسعارها بنسبة 4.1 ٪ في العام القادم، وذلك نتيجة زيادة الإمدادات وتقلبات الأسواق. وفيما يتعلق بالسلع الزراعية، من المرجح أن تشهد تراجعًا في أسعارها بمعزل عن زيادة الإمدادات.

تعكس تأثيرات الصراعات الحالية على أسواق السلع الأولية حتى الآن تحسنًا في استعداد الاقتصاد العالمي لمواجهة هذه التحديات. ويشير التقرير الصادر عن البنك الدولي بهذا الخصوص إلى أن الدول حول العالم قد قامت بتعزيز تحضيراتها للتعامل مع تقلبات أسعار النفط وتنوع مصادر الطاقة.

وتشجع التقارير على تطوير أسواق العقود الآجلة وتحسين الكفاءة في إنتاج المواد الغذائية. وفيما يتعلق بالأمان الغذائي، يجب على الحكومات تحسين الشبكات الاجتماعية وتنويع مصادر الغذاء لتجنب الزيادة في تضخم الأسعار وانعدام الأمن الغذائي.

بالنظر إلى هذه العوامل واستعداد العالم لمواجهة التحديات، يجب أن يبقى راسمو السياسات الاقتصادية في حالة ترقب وحذر للتعامل مع تأثيرات التصاعد المحتمل للصراعات على الاقتصاد العالمي وضمان استدامة الأمان الغذائي والاقتصادي على المدى الطويل.

الغد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى