عربي ودوليفرعي

المقاومة: الإفراج عن عدد من الأجانب خلال الأيام المقبلة

أردني – أعلنت فصائل المقاومة الفلسطينية عن أنها قامت بالتصدي والدفاع المدروس في المحاور كافة، وخاضت وما تزال مواجهات ضارية ومباشرة مع الاحتلال الإسرائيلي الذي بدأ مناورات برية في عدة محاور في قطاع غزة خلال الأيام الأخيرة بعد أكثر من 20 يوماً من التمهيد الناري.

وأشارت إلى أن قوات الاحتلال توغلت برياً بعد اعتماد سياسة الأرض المحروقة وإحداث دمار كبير من خلال قصف بري وجوي وبحري، وأن عناصرها تمكنوا من الالتحام مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في كل نقاط التقدم ودمروا 22 آلية عسكرية حتى الآن بقذائف “الياسين” المضادة للدروع.

وقالت إنها استخدمت في هذه – المعركة للمرة الأولى – عبوات تستخدم من المسافة صفر ضد الدبابات، حيث تمكنت من قتل وإصابة عدد كبير من جنود الاحتلال الإسرائيلي خلال الاشتباكات، كما استخدمت طوربيد “العاصف” الموجه ضد الأهداف البحرية للمرة الأولى كذلك.

وأشارت إلى استمرار العمليات الدفاعية، مضيفة “ما يزال في جعبتنا الكثير وغزة ستكون مقبرة للعدو ووحلا لجنوده وقيادته السياسية والعسكرية”.

ونفت رواية سلطات الاحتلال بشأن تحرير إحدى أسيراته كما نفت أن يكون قد وصل إلى أي أسير لديها، لافتة إلى أن هذا الحدث إن صح فإنه قد يكون حصل مع جهات فردية بما في ذلك سكان غزة ممن لديهم أسرى.

وأكدت أنها أبلغت الوسطاء أنها ستفرج عن عدد من الأجانب خلال الأيام المقبلة انسجاما مع رغبتها بعدم الاحتفاظ بهم في غزة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى