رئيسيمحليات

الناطق الحكومي: الحرب لن تخلف إلا مزيدا من الدمار والغضب

أردني – نظمت نقابة الصحفيين الأردنيين اليوم الأربعاء، وقفة تضامنية أمام مقرها، نصرة للأهل والأشقاء في غزة وفلسطين، وتنديداً بالانتهاكات والاعتداءات التي يرتكبها الاحتلال بحقهم.

وخلال الوقفة، شدد وزير الاتصال والناطق باسم الحكومة، الدكتور مهند المبيضين، على الموقف الأردني الداعم للقضية الفلسطينية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني المدافع عن الشعب الفلسطيني، وجهوده لوقف الحرب والعدوان على غزة، وإيصال المساعدات اللازمة لهم، مشيرا إلى وصول دفعة من المساعدات لهم.

وبين أن الأردن، الذي يدعم غزة والقضية الفلسطينية ومآلاته، لابد من المحافظة على أمنه واستقراره وتلاحم أفراد شعبه في سبيل تعزيز مناعته وحمايته.

وأعرب المبيضين عن مشاعر العزاء لزملائنا الصحفيين والأهل في غزة والضفة الغربية، والذين قضوا وهم يدافعون عن الحق وأرضهم التي انتهكها الاحتلال الإسرائيلي ومارس كل أنواع الجرائم فيها.

وجدد استنكاره لهذه الحرب التي لن تخلف إلا مزيدا من الدمار والغضب، ولن تنتهي إلا بإعطاء الشعب الفلسطيني حقوقه الكاملة، مشيدا بهذه الوقفة المهنية لدعم صمود الأشقاء في غزة وفلسطين.

وقال نقيب الصحفيين الزميل راكان السعايدة “إننا لا نقفُ هنا اليوم نُصرةً لأهلِ فَلسطين، ولا نقفُ نصرةً لأهلِ غزة ولا نقفُ نصرةً لأهلِ المقاومة، بل نحن هنا اليوم أهلُ فَلسطين وغزة والمقاومة التي بطوفانِها على الاحتلالِ الإسرائيلي أعادت لنا كرامَتنا وعزَّتنا والقضيةَ الفلسطينيةَ لتكونَ أولويةَ العالمِ كلِّه بعد أن وُضِعَت عمداً وبتدبيرٍ في ذيلِ الأولويات”.

وأشار إلى أن هذا الكيانُ الصهيونيُّ الذي فشلَ سياسياً وعسكرياً واستخبارياً، ينتقمُ انتقاماً مسعوراً ويشنُّ حرب إبادةٍ همجيةٍ بحقِّ الأهل في قطاع غزةَ الصامدِ المُرابط وهذا الانتقامُ دليلُ ضعفٍ وأزمةٍ وجُبن لا قوةً وشجاعة.

ولفت إلى استهداف الصحفيينَ و مؤسسات صحفية وإعلامية بالقصفِ ودُمِّرت، معزيا الزميل من قناةِ الجزيرةِ وائل الدحدوح الذي فقدَ أفراداً من أسرته وهو يؤدي الواجب في استهدافٍ مقصودٍ لإرهابهِ وإسكاتِ صوتِه، لأن الاحتلال لا يريد أن يسمعَ الرأيُ العامّ العالميُّ ويرى جرائمَهُ بحقِّ الإنسانية، وحق شعبِنا في غزة.

وقال نائب النقيب الزميل جمال شتيوي إن هذه الوقفة ضمن البرامج والإجراءات التي اتخذها المجلس منذ بداية العدوان على غزة للتعامل مع الأوضاع التي يتعرض لها الأشقاء الفلسطينيون بالتعاون مع المؤسسات الإعلامية، مبينا أن المجلس سيبقى في حالة انعقاد مستمر دعما لصمود الأهل والأشقاء في غزة وفلسطين.

وأكد عدد من المتحدثين، الزملاء مدير مكتب الجزيرة في عمان حسن الشوبكي وجمال العلوي، ضرورة نصرة القضية الفلسطينية، داعين المجتمع الدولي إلى وقف الغطرسة الإسرائيلية وحماية الشعب الفلسطيني والمقدسات الإسلامية والمسيحية من اعتداءات قوات الاحتلال والمستوطنين المتكررة وما يرتكب من جرائم وقتل المدنيين الأبرياء وهدم المنشآت.

واشتملت الوقفة التي أدار فعالياتها عضو مجلس النقابة الزميل سامي الحربي، وحضرها أعضاء المجلس علي فريحات، وخالد قضاة، وموفق كمال، وجميل برماوي، وأمجد سنيد، وزين الدين خليل، على قصائد شعرية ألقاها الزملاء إيهاب سلامة، وموسى الحوامدة.

كما رفع المشاركون هتافات نددت بالاعتداءات الوحشية على الأهل والأشقاء في غزة وفلسطين، وحيوا صمود أبناء الشعب الفلسطيني الأسطوري ضد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، منددين بالصمت الدولي تجاه جرائم الاحتلال التي ترتكب ضد المدنيين العزل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى