عربي ودولي

رئيس الوزراء الفلسطيني: كم شهيدا تحتاج إسرائيل لكي تنتقم

اشتية: اقتطاع مبالغ جديدة من "المقاصة" قرار سياسي يهدف إلى فصل غزة عن الضفة

أردني – أكد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، إن قرار الحكومة الإسرائيلية اقتطاع مبالغ جديدة من أموال المقاصة، بحجة أن السلطة الفلسطينية تموّل غزة بقيمة 140 مليون دولار شهريًا، سياسي يهدف إلى فصل قطاع غزة المحاصر عن الضفة الغربية المحتلة، قائلا “نحن لن نسمح بذلك ولن نقبل بهذا الفصل|.

وأكد رئيس الوزراء، في كلمته بمستهل اجتماع الحكومة الاثنين، في رام الله، أن غزة جزء لا يتجزأ من النسيج الوطني، ومكون جغرافي أساسي لدولة فلسطين، مضيفا “لقد التزمنا بمسؤولياتنا فيها مدة 30 عامًا وحتى بعد الانقسام، وسوف نستمر”.

وأضاف اشتية: “هذه الأموال هي أموال الشعب الفلسطيني، وسنستمر في المطالبة بها بأكملها حتى نحصل عليها”، مشيرا إلى أن هناك تدخلاً دوليًا في هذا الأمر، ونأمل أن يأتي بالنتيجة المرجوة خلال الأيام المقبلة، مؤكدا أن المال ليس أغلى من دم الأطفال في غزة والضفة الغربية.

وقال رئيس الوزراء، إن المشاهد في غزة تتجاوز طاقة الإنسان على التحمل، أطفال يُقتلون بالقنابل وجوعا وخوفا، وجرحى بلا علاج، ومركبات إسعاف تُقصف على البث المباشر، وأصبحت لا تلبي نداء الاستغاثة.

وأضاف: “كم شهيدا فلسطينيا تحتاج إسرائيل لكي تنتقم، وكم بيتا يجب أن يدمر حتى تشبع ماكنة العدوان، وكم جريحا يجب أن ينزف حتى يتلذذ الغزاة بصوت أنين عذاب الأطفال، ومناظر القتل الجماعي للأبرياء”.

وتابع اشتية “لم ينقطع خيط الدم النازف في بيت حانون، وبيت لاهيا، وغزة، وجباليا، والدرج، وتل الهوا، وجحر الديك، وعبسان، والمغراقة، وخان يونس، ودير البلح، ورفح، والشوكة، والفخاري، وخزاعة، وبني سهيلا، ومدينة الزهراء، وأم النصر، والبريج، والمغازي، والنصيرات، والزوايدة، والقرارة، وتواصل هذا الخيط مع جنين، ونابلس، وطولكرم، وقلقيلية، وطوباس، وأريحا، ورام الله، والقدس، وبيت لحم، والخليل، وسلفيت”.

وأدان تصريحات وزير التراث الإسرائيلي التحريضية على قطاع غزة، وقال: “لم يكتفِ بـ 10 آلاف شهيد، وأكثر من 25 ألف جريح، ومليون نازح، بل يريد أن يرى هيروشيما في غزة، وأن يرى الإبادة الجماعية متحققة بما تملكه إسرائيل من قنابل نووية، هذا المتعطش للدم يريد القتل بهدف القتل”.

واستعرض اشتية التصريحات العنصرية المحرضة على قتل أبناء الشعب الفلسطيني لعدد من المسؤولين الإسرائيليين، مشيرا إلى أن نتنياهو يبرر القتل، والمجازر، والإبادة الجماعية، فيما وصف وزير الحرب الإسرائيلي أبناء الشعب الفلسطيني بـ “الحيوانات البشرية”، ودعا الجنرال خيولا أيلاند إلى خلق أزمة إنسانية في غزة لتصبح غير قابلة للحياة.

وطالب رئيس الوزراء المحكمة الجنائية الدولية، بإصدار أمر اعتقال بحق المجرمين كخطوة احترازية لكي يوقفوا ماكينة القتل، وحيا الدول التي ستتقدم بإحالات لدى المحكمة لمحاكمة المجرمين.

وشدد على أن المطلوب من أصحاب الضمائر الحية ودعاة القيم الإنسانية، سرعة التحرك لوقف العدوان الذي حول وادي غزة إلى وادٍ من الدم.

‎وقال اشتية: “غزة الغارقة في الظلم والظلام بحاجة إلى كهرباء وماء الآن، غزة تحت الركام بحاجة إلى وقف العدوان للبحث عن ناجين تحت الأنقاض، في غزة يفقد الآلاف من الأطفال حياتهم، وفي العالم يستعدون للاحتفال بيوم الطفل العالمي، أدعو الأمم المتحدة إلى إلغاء هذا الاحتفال ونشر صور أطفال فلسطين الذين غُيِّبُوا عن مدارسهم ورياض أطفالهم بفعل ماكينة القتل الإسرائيلية”.

وحيا اشتية كل الذين وقفوا في شوارع المدن العالمية وهتفوا “عاشت فلسطين”، و”يسقط الاحتلال”، ودعا باقي الدول إلى رفع صوتها وبدء إجراءاتها ضد القتل الجماعي والتهجير القسري والحصار الذي يحرم الإنسان من لقمة العيش ونقطة الماء.

ودعا رئيس الوزراء الصليب الأحمر إلى الوقوف عند مسؤولياته والتحرك فورا لوقف الانتهاكات والتنكيل التي يتعرض لها المعتقلون داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى