عربي ودولي

رئيس وزراء إسبانيا يؤيد رسالة غوتيريش لمجلس الأمن بشأن غزة

أردني – أعرب رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، عن دعمه الكامل للرسالة غير المسبوقة التي أرسلها الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى مجلس الأمن الدولي، أمس الأربعاء، للمطالبة بإرساء هدنة إنسانية في قطاع غزة.

وبحسب القناة الإسبانية العامة، كتب رئيس الوزراء الاشتراكي على منصّة إكس، أن “الكارثة الإنسانية في غزة لا تطاق، أعبّر عن دعمي الكامل للأمين العام للأمم المتّحدة، أنطونيو غوتيريش، في تفعيله المادة 99 من ميثاق الأمم المتّحدة”.

ويعد سانشيز، أحد أكثر القادة انتقادا لإسرائيل في الاتحاد الأوروبي، حيث دعا في منشوره مجلس الأمن الدولي إلى “التحرّك فورا وفرض وقف إطلاق نار إنساني” في الحرب الدائرة بين إسرائيل وحركة حماس.

وأرسل غوتيريش للمرة الأولى منذ توليه الأمانة العامة، في عام 2017، رسالة إلى مجلس الأمن الدولي بموجب المادّة 99 من ميثاق المنظمة الأممية والتي تتيح له “لفت انتباه” المجلس إلى ملف “يمكن أن يعرّض السلام والأمن الدوليين للخطر”.

وكان سانشيز أبدى في مقابلة مع القناة الإسبانية العامة، الأسبوع الماضي، “شكوكا جدية” بشأن احترام إسرائيل للقانون الدولي.

وتابع أن على العالم أن يقول لإسرائيل إن “عليها أن تبني أفعالها على القانون الدولي الإنساني”، وأضاف “استناداً إلى الصور التي نشاهدها والعدد المتزايد من الأشخاص الذين يموتون لا سيما الأولاد والفتيات، لدي شكوك جدية” في أنها تقوم بذلك.

وأثارت مواقف سانشيز الذي يرى أنه “من مصلحة” الاتحاد الأوروبي الاعتراف بالدولة الفلسطينية، توترات مع حكومة نتانياهو التي اتهمته “بدعم الإرهاب”.

وتصاعد التوتر بين إسبانيا وإسرائيل بعد زيارة قام بها سانشيز إلى الجانب المصري من معبر رفح الحدودي بين مصر وغزة الأسبوع الماضي.

وقال سانشيز خلال زيارته إن “قتل المدنيين الأبرياء بدون تمييز في قطاع غزة غير مقبول على الإطلاق”.

واعتبر “إن إيجاد حل لأزمة غزة لا يكفي”، وأصر على أن إسرائيل يجب أن تكون أول من يتخذ “نهجا شاملا” لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني المستمر منذ عقود بما “يشمل الضفة الغربية والقدس الشرقية”.

ودعا سانشيز إلى “اعتراف المجتمع الدولي وإسرائيل بدولة فلسطين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى