عربي ودولي

غوتيريش: القانون الإنساني الدولي ليس قائمة يمكن الانتقاء منها

أردني – أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش اليوم، عن شعوره “بقلق بالغ إزاء تصاعد الصراع بين إسرائيل وحماس والجماعات الفلسطينية المسلحة الأخرى في غزة.

وأشار غوتيريش في بيان صحفي صدر باسمه، قبل قصف إسرائيل لمخيم جباليا اليوم الثلاثاء، الى أن قلقه يشمل “توسيع العمليات البرية التي يقوم بها جيش الدفاع الإسرائيلي مصحوبة بغارات جوية مكثفة، واستمرار إطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل من غزة”.

وقال غوتيريش “لقد تحمل المدنيون وطأة القتال الحالي منذ البداية مشددا، على “إن حماية المدنيين من كلا الجانبين أمر بالغ الأهمية ويجب احترامه في جميع الأوقات”.

وقال غوتيريش الذي أدان هجمات السابع من تشرين الأول بالاسم “إنني أدين قتل المدنيين في غزة وأشعر بالفزع إزاء التقارير التي تفيد بأن ثلثي القتلى هم من النساء والأطفال”.

لكن الإدانة لم تشمل عبارة “إسرائيل أو طيرانها الحربي” وعندما سٌئل الناطق الإعلامي باسم غوتيريش عن السبب “قال إنها مسؤولية الصحفيين الإشارة الى ذلك”.

الى ذلك، نعى غوتيريش “زملاء الأمم المتحدة الذين قتلوا بشكل مأساوي في قصف غزة خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، إن قلبي يخرج إلى عائلات زملائنا الذين فقدوا حياتهم أثناء الخدمة” مشددا على أن “القانون الدولي الإنساني يضع قواعد واضحة لا يمكن تجاهلها، إنه ليس قائمة يمكن الانتقاء منها وتطبيقها بشكل انتقائي”.

وقال انه و”مع فقدان الكثير من الأرواح الإسرائيلية والفلسطينية، فإن هذا التصعيد لا يؤدي إلا إلى زيادة المعاناة الهائلة للمدنيين، مشيرا الى “أن مستوى المساعدات الإنسانية المسموح بدخولها إلى غزة حتى هذه اللحظة غير كاف على الإطلاق ولا يتناسب مع احتياجات الناس في غزة، ما يؤدي إلى تفاقم المأساة الإنسانية”.

ودعا إلى وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية وتمكين وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق بشكل مستمر وآمن وعلى نطاق واسع من أجل تلبية الاحتياجات العاجلة الناجمة عن الكارثة التي تتكشف في غزة.

كما أعرب عن شعوره “بقلق عميق إزاء خطر حدوث تصعيد خطير خارج نطاق غزة وحث “جميع القادة على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس لتجنب اندلاع حريق أوسع نطاقا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى