عربي ودولي

مئات الصحفيين في العالم يدينون استهداف الاحتلال الإسرائيلي للصحفيين في غزة

  • صحفيون عالميون يحمّلون القنوات العالمية مسؤولية الخطاب اللاإنساني الذي يبرر التطهير العرقي ضد الفلسطينيين.
  • صحفيون عالميون: إخفاء أدلة جرائم العدوان الإسرائيلية تنازل عن أخلاقيات العمل الصحفي.

أردني – أدان مئات الصحفيين استهداف الاحتلال الإسرائيلي للصحفيين في قطاع غزة المحاصر، داعين إلى النزاهة في تغطية وسائل الإعلام الغربية للفظائع التي ترتكبها إسرائيل ضد الفلسطينيين.

وفي عريضة وقعها أكثر من 600 صحفي وصحفية، من بينهم عاملون في كبرى مؤسسات الإعلام العالمية حتى مساء الجمعة، أكد الصحفيون على أن الحصار الذي تمارسه إسرائيل على الإعلام في غزة، والقصف المستمر يهدد جمع الأخبار بشكل غير مسبوق.

وأضافوا في العريضة “كصحفيين، ومحررين، ومصورين، ومنتجين، وعمال آخرين في غرف الأخبار حول العالم، نحن منزعجين من قتل واستهداف زملائنا وعائلاتهم على يد جيش الاحتلال الإسرائيلي”.

وارتفعت حصيلة الشهداء والجرحى نتيجة العدوان المتواصل منذ السابع من تشرين الأول الماضي على قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة، إلى 11.208 شهداء، وقرابة 29.5 جريح، استشهد من بينهم لا يقل عن 44 صحفيا، في “أخطر استهداف ضد الصحفيين”.

ودعوا إلى إنهاء العنف ضد الصحفيين في غزة، كما طالبوا مديري غرف الأخبار الغربية أن يكونوا واضحين في تغطيتهم للفظائع المتكررة التي ترتكبها إسرائيل ضد الفلسطينيين.

وأشارت العريضة إلى تحقيقات نشرتها منظمة “مراسلون بلا حدود” أظهرت استهدافا متعمدا للصحفيين خلال ضربتين إسرائيليتين في 13 تشرين الأول جنوبي لبنان، الذي أدى إلى استشهاد مصور “رويترز” عصام عبد الله وإصابة ستة صحفيين آخرين، كما قتلت الغارات في 25 تشرين الأول عائلة مدير مكتب قناة الجزيرة في غزة الصحفي وائل الدحدوح، الذي كان وقتها في تغطية مستمرة على الهواء مباشرة.

وفي 5 تشرين الثاني، أدت غارة جوية أخرى على منزل الصحفي محمد أبو حصير من وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، أدت إلى استشهاده، و42 من أفراد أسرته.

وأشارت العريضة إلى أن إسرائيل منعت دخول الصحافة الأجنبية، وفرضت قيودًا شديدة على الاتصالات وقصفت المكاتب الصحفية، حيث تعرض قرابة 50 مقرا إعلاميا في غزة للقصف خلال الشهر الماضي، فيما أبلغت قوات الاحتلال الإسرائيلية مديري غرف الأخبار بشكل صريح أنها “لا تستطيع ضمان” سلامة موظفيها من الغارات الجوية، حيث يوضح هذ التصرف أن “إسرائيل تمارس قمعاً واسع النطاق ضد حرية التعبير والإعلام”.

ودعت نقابة الصحفيين الفلسطينيين، الصحفيين الغربيين إلى الإدانة العلنية لاستهداف الصحفيين، حيث قالت في 31 تشرين الأول في بيان لها “ندعو زملاءنا الصحفيين في جميع أنحاء العالم إلى اتخاذ إجراءات لوقف القصف المروع لشعبنا في غزة”.

وأكد الصحفيون في العريضة، أنهم ينضمون للنقابات الصحفية العربية والعالمية في مطالبتهم إسرائيل بالتزام صريح بإنهاء العنف ضد الصحفيين وغيرهم من المدنيين، كما يجب على غرف الأخبار الغربية أن تتخذ خطوات فورية للمطالبة بحماية صحفييها في غزة، كونها تستفيد بشكل كبير من عملهم في القطاع المحاصر.

وحمّل الصحفيون غرف الأخبار الغربية، مسؤولية الخطاب اللاإنساني الذي أسهم في تبرير التطهير العرقي ضد الفلسطينيين، موضحين أن المعايير المزدوجة وعدم الدقة والمغالطات تكثر في المطبوعات الأميركية، حيث وقع أكثر من 500 صحفي على رسالة مفتوحة في عام 2021 توضح المخاوف من تجاهل وسائل الإعلام الأميركية للقمع الإسرائيلي للفلسطينيين، ومع ذلك، لم تتم الاستجابة للدعوة إلى التغطية العادلة.

“بدلاً من ذلك، قوضت غرف الأخبار وجهات النظر الفلسطينية والعربية والإسلامية، ورفضتها ووصفوها بأنها غير جديرة بالثقة، وتذرعت بلغة تحريضية تعزز معاداة الإسلام وكراهية الإسلام” وفق العريضة.

وأكد خبراء الأمم المتحدة أنهم “مقتنعون بأن الشعب الفلسطيني معرض لخطر كبير للإبادة الجماعية” إلا أن وسائل الإعلام الغربية لا تزال مترددة في اقتباس تصريحات هؤلاء الخبراء.

وجدد الصحفيون الدعوة للصحفيين لقول الحقيقة كاملة بدون خوف أو محاباة، واستخدام المصطلحات الدقيقة التي حددتها المنظمات الدولية لحقوق الإنسان بشكل جيد، بما في ذلك “الفصل العنصري” و”التطهير العرقي” و”الإبادة الجماعية”.

ويدرك الصحفيون في العريضة، أن تحريف الكلمات والحقائق لإخفاء الأدلة على جرائم الحرب، أو القمع الإسرائيلي للفلسطينيين، هو سوء ممارسة صحفية، وتنازل عن أخلاقيات العمل الصحفي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى