عربي ودولي

مسيرة استفزازية للمستوطنين في البلدة القديمة من القدس

أردني – نظم مئات المستوطنين مساء الخميس، مسيرة استفزازية، انطلقت من باب الخليل بالقدس المحتلة، وصولا إلى ساحة باب العمود، ومنها إلى الحي الإسلامي والسوق القديم وحي الواد، لمناسبة “الأعياد اليهودية”، وللمطالبة بإنهاء ولاية الأوقاف الإسلامية على المسجد الأقصى المبارك.

وأطلق المستوطنون المشاركون عبارات مسيئة للعرب والفلسطينيين، واعتدوا على عدد من المارّة، فيما أغلقت المحال التجارية أبوابها لتجنب اعتداءاتهم.

ووضعت بلدية الاحتلال الإسرائيلي شمعدانا ضخما في ساحة باب الجديد، أحد أبواب البلدة القديمة، لإنارته إيذانا بانطلاق “الأعياد”.

ووفقا للدعوات التي عمّمتها ما تسمى “جماعات الهيكل”، فإن المسيرة حصلت على موافقة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي، وتهدف “لإزالة وصاية الأوقاف الإسلامية عن المسجد الأقصى، وتجديد السيطرة اليهودية الكاملة على القدس والأقصى”.

وأضاءت بلدية الاحتلال سور القدس التاريخي من جهة باب الخليل بعروض ضوئية ضمّت الشمعدان الذي يُرمز له بهذا العيد.

وقد أدانت منظمة التعاون الإسلامي سماح الاحتلال الإسرائيلي لمجموعات من المستوطنين بتنظيم المسيرة الاستفزازية، محذرة من خطورة استمرار مخططات التهويد التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى