عربي ودولي

منظمات أممية تدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار بغزة

أردني – قال بيان لـرؤساء اللجنة الدائمة المشتركة بين الوكالات الأممية بشأن الوضع في إسرائيل والأرض الفلسطينية المحتلة: “إننا بحاجة إلى وقف فوري لإطلاق النار لدواعٍ إنسانية”.

وأضاف البيان، اليوم الاثنين، بحسب الموقع الرسمي للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، “أن العالم يتابع منذ ما يقرب من شهر تطورات الأوضاع في إسرائيل والأرض الفلسطينية المحتلة وهو في حالة من الصدمة والهلع إزاء الأعداد المتزايدة من الأرواح التي تُزهق والأشخاص الذين تتمزق أوصالهم.

وأضاف البيان إن عمليات القتل المروعة التي يتعرض لها عدد أكبر من المدنيين في غزة مثيرة للغضب، كما هو الحال مع حرمان 2.2 مليون فلسطيني من الغذاء والماء والدواء والكهرباء والوقود.

وقال البيان، إنه في غزة ووفقاً لوزارة الصحة، قُتل ما يقرب من 9500 شخص، من بينهم 3900 طفل وأكثر من 2400 امرأة، ويحتاج أكثر من 23 ألف جريح إلى تلقي العلاج الفوري داخل المستشفيات التي تعمل فوق طاقتها.

وأشار البيان إلى أن هناك شعب بأكمله محاصرٌ ويتعرض للهجمات، ويُحرم من الوصول إلى المواد الأساسية للبقاء على قيد الحياة، ويتعرض للقصف داخل المنازل والملاجئ والمستشفيات وأماكن العبادة، وهو أمر غير مقبول، كما تم الإبلاغ عن أكثر من 100 هجوم تعرضت له مرافق الرعاية الصحية.

وأضاف البيان أنه، قُتل العشرات من عمال الإغاثة منذ 7 تشرين الأول ، بما في ذلك 88 من وكالة الأونروا ، وهو أكبر عدد من القتلى تسجله الأمم المتحدة على الإطلاق خلال صراع واحد.

وقال الموقعون على البيان أننا نجدد نداءنا إلى الأطراف لاحترام كافة التزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان.

كما نجدد دعوتنا للإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع المدنيين المحتجزين كرهائن،و يجب حماية المدنيين والبنية التحتية التي يعتمدون عليها – بما في ذلك المستشفيات والملاجئ والمدارس.

وأضاف البيان أنه يجب أن تدخل المزيد من المساعدات، كالغذاء والماء والدواء وبالطبع الوقود، إلى غزة على نحو آمن وسريع وبالحجم المطلوب، وأن تصل إلى الأشخاص المحتاجين، خاصة النساء والأطفال منهم، أينما كانوا، ونحن بحاجة إلى وقف فوري لإطلاق النار لدواعٍ إنسانية. لقد مر 30 يوماً، كفى، ما يحدث يجب أن يتوقف الآن.

ووقع البيان كل من:منسق الإغاثة في حالات الطوارئ ووكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية (أوتشا) “مارتن غريفيث”، الأمينة العامة لمنظمة كير الدولية “صوفيا سينيرو”، رئيس مجلس إدارة منظمة المعونة المسيحية “جين باكهيرست”، المدير التنفيذي المجلس الدولي للوكالات التطوعية “جيمي مون”، الرئيسة التنفيذية ورئيسة إنترآكشن بالنيابة “آن جودارد”، المدير العامة للمنظمة الدولية للهجرة “إيمي بوب”، الرئيسة التنفيذية لـ”ميرسي كوربس” تجادا ماكينا، المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان “فولكر تورك، الرئيسة والمديرة التنفيذية لمنظمة إنقاذ الطفولة”جانتي سويريبتو”، مقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بحقوق الإنسان للنازحين داخلياً “باولا بيتانكور”، مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي”أخيم شتاينر”،المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للسكان”ناتاليا كانيم”،المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين”فيليبو غراندي”، المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية “ميمونة شريف”،المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)”كاثرين راسل”، وكيلة الأمين العام والمديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة “سيما بحوث، المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي “سيندي ماكين”، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية “تيدروس أدهانوم غيبريسوس”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى