منوعات

مواد «فريدة من نوعها» لتنقية المياه من التلوث النفطي

أردني – تمكن علماء من جامعة بريانسك الحكومية الروسية من تطوير مواد جديدة بمواصفات غير مسبوقة، لاستخدامها في تنقية المياه الملوثة بالمشتقات النفطية، وفق «فيستي».

وحول الموضوع قال العالم والأستاذ في الجامعة، أليكسي نيستيروف: «طور العلماء في جامعتنا مواد ماصة مبتكرة لتنظيف المياه من التلوث الناجم عن المشتقات النفطية، والمميز في هذه المواد هو أنها قابلة لإعادة الاستخدام 50 مرة تقريبا، وكل 1 كلغ منها قادر على امتصاص 2 طن من الزيوت والمشتقات النفطية، أي أن فعاليتها أكبر بثلاث مرات من المواد، التي تستخدم حاليا في مثل هذه المجالات».

وأضاف: «طورنا هذه المواد بالاعتماد على رغوة البولي يوريثان- وهي المواد نفسها، التي تُصنع منها إسفنجات غسل الأطباق، وباستخدام البارافينات قمنا بزيادة قدرتها على امتصاص الزيت، وتحسين خصائصها المقاومة للماء، لذلك فإن 1 كلغ من المواد الجديدة بات بمقدوره امتصاص 2 طن من المواد النفطية تقريباً».

وأوضح العالم أن المواد التي تستعمل حالياً في تنظيف المسطحات المائية من آثار المواد النفطية لا يمكن استعمالها لأكثر من 10 مرات، وكل 1 غ من هذه المواد يمتص 60 غراماً من الزيوت فقط، لذا فإن المواد الروسية الجديدة ستشكل نقلة نوعية في مجال محاربة تلوث المياه.
وحصلت جامعة بريانسك الحكومية الروسية للهندسة والتكنولوجيا على «براءة اختراع» لتطويرها للمواد المذكورة، وأشار الخبراء في الجامعة إلى أن هذه المواد لا تمتص المشتقات النفطية من المياه فحسب، بل يمكن استعادة المشتقات النفطية لإعادة تكريرها، واستعمالها من جديد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى