عربي ودولي

نتنياهو يستبعد اضطلاع السلطة الفلسطينية الحالية بدور في غزة بعد الحرب

أردني – استبعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، السبت، أن تضطلع السلطة الفلسطينية الحالية بدور في قطاع غزة بعد انتهاء الحرب على القطاع.

وقال نتنياهو ردا على سؤال عن إمكان تولي السلطة الفلسطينية إدارة القطاع بعد الحرب:”ينبغي أن يكون هناك شيء آخر” مضيفا: “لن يكون هناك سلطة مدنية تعلم أولادها على كره إسرائيل، على قتل الإسرائيليين، على القضاء على دولة إسرائيل”.

الأربعاء، قالت الولايات المتحدة، إنه يتعين على الفلسطينيين أن يحكموا قطاع غزة بمجرد أن ينتهي العدوان على غزة، في معارضة للفكرة التي طرحها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بأن إسرائيل ستكون مسؤولة عن الأمن إلى أجل غير مسمى.

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في مؤتمر صحفي في طوكيو: “لا إعادة احتلال لغزة بعد انتهاء الصراع. لا محاولة للتضييق على غزة أو حصارها. لا تقليص لأراضي غزة”.

وأكد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين، أيمن الصفدي، مساء الأربعاء الفائت، أن الأردن يرفض أي حديث أو سيناريوهات يتحدث بها البعض عن مرحلة ما بعد غزة وانتهاء الحرب عليها، معتبرا أن ما يطرح من سيناريوهات في هذا السياق: “غير واقعي ومرفوض، ولا يتعامل معها الأردن”.

وقال، إن الأردن يشدد الآن في هذا السياق على وقف الحرب والجرائم التي ترتكب ضد الفلسطينيين، وأي حديث آخر يتم بعد ذلك، مؤكدا رفض الأردن لأي حديث عن “إدارة غزة ما بعد الحرب عبر قوات عربية أو غير عربية”.

يقول كبار المسؤولين الفلسطينيين، بمن فيهم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، إن عودة هذه السلطة إلى غزة يجب أن تكون مصحوبة بحل سياسي ينهي احتلال إسرائيل للأراضي التي استولت عليها في حرب عام 1967.

وقال رئيس الوزراء محمد اشتية لشبكة بي.بي.إس هذا الأسبوع: “لن نذهب إلى غزة على متن دبابة للجيش الإسرائيلي… سنذهب إلى غزة كجزء من حل يتعامل مع قضية فلسطين، ويتعامل مع الاحتلال”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى