محليات

هيئة الاتصالات تدرس ربط شركات توصيل الطلبات على نظام الشكاوى

أردني – أكد رئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الاتصالات المهندس بسام السرحان، أهمية تعزيز الشراكة بين الهيئة ومشغلي البريد الخاص “شركات توصيل الطلبات” بهدف تقديم الخدمات البريدية للمستفيدين على النحو الأمثل بما ينسجم مع القوانين والتشريعات التنظيمية النافذة.

جاء ذلك خلال ترؤس المهندس السرحان اجتماعاً تنسيقيًا بين الهيئة وعدد من ممثلي شركات توصيل الطلبات من خلال الدراجات الآلية، في مبنى الهيئة.

وبحسب بيان للهيئة اليوم الخميس، حضر الاجتماع أعضاء من مجلس المفوضين وعدد من المعنيين في الهيئة لمناقشة مجموعة من القضايا المتعلقة بخدمات التوصيل، خاصة ما يتعلق ببعض الممارسات والسلوكيات التي يمارسها سائقو الدراجات الآلية على الطرقات وعند تقديم الخدمة للمستفيد آخذين في الاعتبار الملحوظات والشكاوى بهذا الخصوص.

وشدد السرحان على ضرورة التقيد التام والالتزام بقانون السير المعمول به حالياً للحد من ارتكاب المخالفات من خلال التجاوزات الخاطئة لبعض سائقي هذه الفئة من وسائل النقل، والتقيد بتعليمات الإجراءات والتدابير الأمنية والصحية في نقل البعائث البريدية الخاصة لسنة 2009، خصوصاً المواد المتعلقة بحفظ البعيثة البريدية، بالإضافة الى ضرورة متابعة الشكاوى المقدمة من متلقي الخدمة ومعالجتها بالسرعة الممكنة، والتأكيد على موضوع إبراز هوية المشغل من خلال وضع الشعار الخاص بالشركة على مركبة السائق.

وأعرب ممثلو الشركات خلال الاجتماع عن شكرهم للهيئة وتقديرهم للدور الذي تلعبه في مجال تعزيز الشراكة مع المشغلين، وحرصها على متابعة القضايا التي تواجه العاملين في قطاع البريد في المملكة، إلى جانب تقديمهم مبادرات هادفة تتعلق بأمن وسلامة سائقي السكوتر وتوفير فرص تمويل للمركبات والدراجات لهم وتمكينهم بالدورات التدريبية وغيرها.

وخلص الاجتماع إلى عدد من التوصيات تضمنت الاستمرار في عقد جلسات العصف الذهني مع الشركاء المعنيين، بهدف دراسة الموضوعات المتعلقة بتوصيل الطلبات والخروج بإطار تنظيمي واضح وداعم للقطاع البريدي، إلى جانب تشكيل لجنة استشارية ودراسة مدى إمكانية ربط الشركات على نظام الشكاوى الخاص بالهيئة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى