إقتصاد وإستثمار

وزير السياحة والآثار: عام 2023 يعتبر قياسياً للقطاع

** بحث السماح للطيران الروسي بالهبوط في مطارات الأردن

** العمل على استمرار التسويق وفتح أسواق جديدة

** العمل على تجويد المنتجات والتدريب والتأهيل واستدامة المواقع الأثرية


أردني – نظمت الجمعية الأردنية للسياحة الوافدة، اليوم الأحد، اجتماعاً لمناقشة الوضع السياحي في ظل المستجدات الاقليمية الراهنة.

وحضر الاجتماع، وزير السياحة والآثار مكرم القيسي، ورئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الإقتصادية الخاصة نايف الفايز، ورئيس مجلس مفوضي سلطة إقليم البترا التنموي السياحي فارس بريزات، ومدير عام دائرة الآثار العامة الدكتور فادي بلعاوي، ومدير عام هيئة تنشيط السياحة عبدالرزاق عربيات، وعدد من شركات السياحة الوافدة والفنادق والمعنيين بالشأن السياحي.

وناقش الحضور، خطط العمل للسياحة الوافدة للأعوام المقبلة، والتي تشمل المثلث الذهبي، وأساليب دعم التجارب السياحية والمجتمعات المحلية في محافظات المملكة.

وقدم وزير السياحة خلال الاجتماع، عرضا عن أرقام العام 2023، والمستهدفات التي تحققت حسب رؤية التحديث الاقتصادي لهذا العام.

وقال، إنه على الرغم من الأحداث الجارية بالمنطقة، فإن عام 2023 يعتبر قياسياً للقطاع السياحي من حيث أعداد السياح والدخل السياحي.

وأشار إلى الخطوات التي قامت بها الوزارة بالشراكة مع القطاع الخاص ممثلة بالجمعيات السياحية كافة، لافتاً إلى أنه تم تشكيل لجان دائمة الانعقاد ممثلة بالمؤسسات ذات الاختصاص والقطاع الخاص، وبرئاسة وزارة السياحة، وذلك للتعامل مع أية آثار للأزمة على القطاع.

وقال إن القطاع السياحي تحديدا، كان عرضة للأزمات التي حدثت في المنطقة، وأثرت به بسبب الحساسية الخاصة لهذا القطاع، إلا أنه أثبت عبر عشرات السنين من التجارب أنه قطاع مرن ومنيع وقادر على التعافي بشكل كبير.

وتابع القيسي، أنه ومقارنة هذه الأزمة مع جائحة كورونا غير دقيقة، حيث أن الجائحة كانت أزمة عالمية أغلقت بسببها حدود معظم دول العالم وأقفلت مطاراتها، بينما الأردن اليوم لم يغلق حدوده ولا أجواءه، بل أن الطرف الآخر هو من قام بهذا، وأن الأردن ليس منطقة حرب بل هو آمن وأبوابه مفتوحة للسياحة.

وخلال إجابته على أسئلة الحضور، بين القيسي أن فتح الأسواق الجديدة مثل أفريقيا، وبحث إعادة النظر للسماح للطيران الروسي بالهبوط في مطارات الأردن، والعمل على استمرار التسويق للأردن بشكل مكثف وفعال في الأسواق ذات الاهتمام، والعمل على تجويد المنتجات والتدريب والتأهيل للعمالة في القطاع السياحي، إلى جانب العمل على استدامة المواقع الأثرية والحفاظ عليها، هي من أهم الخطوات التي تقوم وزارة السياحة والآثار.

من جهتها، أكدت رئيسة الجمعية غادة النجار، أهمية التشاركية بين القطاعين العام و الخاص، والعمل يداً بيد مع كافة المعنيين في هذا المجال، للسير ضمن الاستراتيجية الوطنية للسياحة في الأردن للأعوام 2021-2025.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى