رئيسيعربي ودولي

يونيسف: حياة مليون طفل “على شفير الهاوية” في قطاع غزة

أردني – قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، إن حياة مليون طفل فلسطيني “على شفير الهاوية” في قطاع غزة الذي يتعرض لعدوان إسرائيلي منذ 7 تشرين أول 2023 أدى إلى استشهاد أكثر من 11 ألفا، بينهم 4506 أطفال، و3027 سيدة حتى الآن.

وأكدت اليونيسف أن الخدمات الصحية للأطفال على حافة الانهيار في جميع أنحاء قطاع غزة.

وقالت إن الانهيار شبه الكامل للخدمات الطبية وخدمات الرعاية الصحية في جميع أنحاء قطاع غزة، ولا سيما المناطق الشمالية، يهدد حياة كل طفل في القطاع.

وأضافت أنه خلال الـ 24 ساعة الماضية، توقفت الرعاية الطبية في مستشفيي الرنتيسي والنصر للأطفال تقريباً، حيث لم يكن هناك سوى مولّد صغير يزود وحدات العناية المركزة والعناية المركزة لحديثي الولادة بالطاقة.

وأشارت إلى أن التقارير تفيد بهجمات وأعمال عدائية مكثفة بالقرب من مستشفى الرنتيسي، حيث إن هناك أطفالاً يخضعون لغسيل الكلى وفي العناية المركزة بحسب التقارير.

وذكرت التقارير أن مستشفى النصر للأطفال تعرض لأضرار مرة أخرى يوم أمس في هجوم، بما في ذلك معدات منقذة للحياة. وقد توقف بالفعل مستشفى آخر للأطفال في الشمال عن العمل بسبب الأضرار ونقص الوقود، كما وأن مستشفى ولادة تخصصي في حاجة ماسة إلى الوقود لمواصلة عمله.

“الأطفال يتعرضون للحرمان من حقهم في الحياة والصحة،” وفق المديرة الإقليمية لليونيسف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أديل خُضُر.

وأضافت:”حماية المستشفيات وإيصال الإمدادات الطبية المنقذة للحياة هو واجب بحسب قوانين الحرب، وكلاهما مطلوب الآن”.

وقالت اليونيسف إنه يتعين الآن على المرافق الطبية في المناطق الوسطى والجنوبية من قطاع غزة، المرهقة أصلاً بعلاج الإصابات، أن تتكيف مع معالجة احتياجات تدفق مئات الآلاف من الأشخاص إلى أماكن أكثر اكتظاظاً. بحيث يجب دعم هذه الخدمات الحالية وتعزيزها للتعامل مع التحديات المتزايدة التي تواجهها.

“لقد كانت خدمات صحة الأطفال في جميع أنحاء قطاع غزة تعمل فوق طاقتها بشكل خطير أصلاً قبل أعمال العنف الحالية، مع افتقار القطاع الصحي إلى البنية التحتية الكافية، والمعدات الطبية، ومع انقطاع الخدمات، بما في ذلك خدمات المياه، في كثير من الأحيان بسبب انقطاع التيار الكهربائي” وفق اليونيسف

وبينت أنه يكافح أكثر من 1.5 مليون نازح، من بينهم 700 ألف طفل، من أجل الحصول على المياه الصالحة للشرب و يعيشون في أوضاع فظيعة للصرف الصحي. ويتزايد خطر الإصابة بالأمراض المنقولة بالمياه وغيرها من الأمراض يوما بعد يوم ويهدد الأطفال بشكل خاص.

“الأطفال في غزة على شفير الهاوية، وخاصة في الشمال،” وفق خُضُر

وأضافت: “لا يزال هناك آلاف وآلاف من الأطفال شمال غزة بينما تشتد الأعمال العدائية. ليس لدى هؤلاء الأطفال مكان يذهبون إليه وهم في خطر شديد. إننا ندعو إلى وقف الهجمات على مرافق رعاية صحة الأطفال فورًا، وإلى توصيل الوقود والإمدادات الطبية بشكل عاجل إلى المستشفيات ومرافق الرعاية الصحية في جميع أنحاء غزة، بما في ذلك الأجزاء الشمالية من القطاع”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى